service-pink-1

تصوير الثدي

الأشعة التداخلية على الثدي

diagnosis-header

سحب العينة

إذا تم الكشف عن أي أنسجة غير طبيعية بالثدي من خلال الفحص الذاتي أو كشف الطبيب، أو الماموجرام، أو أي فحوصات إشعاعية أخرى، فهذه الفحوصات لا تمكن الأطباء دائماً من تحديد ما إذا كان الورم حميداً أم خبيثاً. ويتم سحب عينة من المنطقة المشتبه بها في الثدي لفحصها وتحديد نوع الورم. وهناك ثلاثة أنواع من سحب العينات:

  • سحب عينة خلايا بإبرة رفيعة، ويتم باستخدام إبرة صغيرة جداً لسحب سائل أو خلايا من المنطقة غير الطبيعية بالثدي.
  • سحب عينة خلايا بإبرة سميكة، ويتم استخدام إبرة سميكة مجوفة لاستئصال عينة من نسيج الثدي.
  • سحب عينة بجهاز الشفط (vacuum excision biopsy)، ويتم استخدام أداة شفط قوية لسحب مجموعة متعددة من الأنسجة من أول مرة أو شفط ورم حميد بالكامل.

سحب عينة من الثدي عن طريق شفط بعض الأنسجة

تعتبر هذه التقنية إحدى التقنيات المبتكرة والمفضلة فهي تساعد على تجنب الجراحات غير الضرورية. وتستخدم إما لاتخاذ عينة من نسيج مشتبه به في الثدي لإجراء التحاليل الباثولوجية عليه، أو لاستئصال ورم حميد وغير السرطاني من الثدي لتجنب الجراحة والتخدير. وتتم العملية باستخدام إبرة خاصة تدخل لأنسجة الثدي من خلال فتحة صغيرة جداً لا تترك أثراً بالبشرة بعد العملية، ويستغرق ذلك 30 دقيقة فقط.

تحديد مكان الورم في الثدي قبل الجراحة

في حالة عدم وضوح الأنسجة غير الطبيعية بالكشف، يحتاج الجراح إلى دليل لتوجيهه أثناء العملية. ومن خلال صور أشعة الموجات فوق الصوتية أو الماموجرام، يقوم استشاري الأشعة بتثبيت دليل “سلكي” من خلال إبرة مجوفة يتم حقنها بالمنطقة المشتبه باحتوائها على الخلايا السرطانية. ويعمل الدليل “السلكي” بعدئذٍ على توجيه الجراح أثناء الجراحة.

الاستعداد لسحب العينة

  • يفضل ارتداء ملابس واسعة مريحة لإجراء سحب العينة. ومن المحتمل أن يُطلب منك خلع جميع الملابس والمجوهرات التي تغطي المنطقة المراد فحصها.
  • قبل سحب العينة، يجب إبلاغ طبيبك بكل الأدوية التي تتناولها، بما يشمل المكملات الغذائية والأعشاب، وإذا كنت تعانين من الحساسية لأي شيء خاصة للتخدير.
  • سينصحك طبيبك بالتوقف عن تناول الأسبرين أو أي دواء يساعد على تجلط الدم قبل إجراء العملية بثلاثة أيام.
  • يجب تنبيه الطبيب بجميع مشكلاتك الصحية الحديثة أو أي شيء تعانين منه حالياً.

يفضل أن يرافقك أحد أقربائك أو أصدقائك ليقوم بتوصيلك للمنزل بعد سحب العينة، خاصة في حالة استخدام المسكنات.

إجراءات سحب العينة

من الممكن سحب عينات من معظم أجزاء الجسم باستخدام إبرة طبية، ويعد ذلك الخيار الأقل جرحاً للجسم، ويُسمح للمريض غالباً بالعودة إلى منزله في نفس اليوم. وتمكننا صور الأشعة بالموجات فوق الصوتية، والرنين المغناطيسي، والماموجرام، من استخدام الإبرة بدقة ووضعها في المكان الصحيح لسحب عينة من النسيج المشتبه به.

وفي معظم الأحيان، يقوم استشاري أشعة محترف بإجراءات سحب العينة بناءً على صور أشعة المريضة.
تجرى عمليات سحب العينة من الثدي عادة دون الحاجة لحجز المريضة.

عند سحب العينة بمساعدة التصوير بالموجات فوق الصوتية، ستستلقين على سرير الكشف ووجهك ينظر للأعلى، ومن الممكن أن تستلقي على جانبك. ومن خلال الضغط بالمجس على الثدي، يتمكن الجهاز وأستشاري الأشعة من تحديد موقع الورم.

عند سحب العينة بمساعدة الماموجرام، ستجلسين بجانب جهاز الماموجرام، وسيتم الضغط على الثدي وتثبيته خلال الفحص. ويتم اتخاذ مجموعة من الصور الأشعة.

عند سحب العينة بمساعدة الرنين المغناطيسي، ستسلقين على منضدة الفحص ووجهك ينظر للأسفل، ويتم وضع الثدي داخل مكان مخصص له على المنضدة. وسيقوم أخصائي الأشعة أو الممرضة بتثبيت إبرة وريدية “كانيولا” بذراعك أو يدك، ثم يتم حقنك بالمادة الصبغة “الجادولينيوم” من خلال هذه “الكانيولا”. وسيتم الضغط برفق على ثديك حيث يتم تثبيته بين لوحين مخصصين لذلك الغرض (مشابهين للألواح المستخدمة في جهاز الفحص بالرنين المغناطيسي)، ويكون إحداهما ذو هيكل شبكي مميز. ومن خلال برامج الكمبيوتر، يقوم استشاري الأشعة بقياس موقع الورم بناءً على قياسات السطح الشبكي الموجودة على لوحة الضغط، كما يقوم بحساب موقع وعمق الإبرة المستخدمة.
أياً كانت أداة التصوير المستخدمة، يتم حقن الثدي بمادة مخدرة. وينتج عن استخدام إبرة سحب العينة ثقب صغير جداً بالبشرة.

يحدد استشاري الأشعة موقع الورم من خلال الصور ، ثم يضع الإبرة ويوجهها مباشرة نحو المنطقة المستهدفة.
وبعد ذلك يتم استئصال عينة الأنسجة بإحدى الطرق التالية:

  • عند استخدام الإبرة الطبية الرفيعة، يتم باستخدام إبرة صغيرة جداً لسحب سائل أو خلايا من المنطقة غير الطبيعية بالثدي. وتستخدم هذه الطريقة عند سحب سائل من كيس مائي بالثدي.
  • عند سحب عينة بالإبرة الطبية السميكة، تتم من خلال آلية ميكانيكية للمساعدة على ملئ تجويف الأبرة بعينة من النسيج المشتبه. يتحرك الجزء الخارجي للإبرة لقطع النسيج وإبقائه داخل تجويف الإبرة. وتتكرر هذه العملية من 3 إلى 6 مرات.
  • عند سحب عينة بجهاز الشفط، يتم الضغط لسحب نسيج من الثدي من خلال الإبرة ونقلها إلى التجويف المخصص للعينات. و تغير الإبرة موقعها وتجمع عينات إضافية. ويتم سحب من 8 إلى 10 عينات من أنسجة الثدي المحيطة بالورم , بدون سحب الإبرة وإعادة إدخالها.

بعد سحب العينة، يتم سحب الإبرة من الثدي.

من الممكن أن يتم وضع علامة صغيرة على موقع الورم لسهولة الوصول إليه إذا دعت الحاجة إلى ذلك.

بمجرد الانتهاء من سحب العينة، يتم الضغط على مكان الإبرة لمنع النزيف، وبعد ذلك ترتدي المريضة ملابسها. ولا يتم عمل أي غرز بعد تلك العملية.

من الممكن إجراء أشعة “الماموجرام” بعد ذلك للتأكد من صحة موقع العلامة.

يستغرق هذا الإجراء حوالي ساعة واحدة.