service-pink-1

Pelvic Imaging

التصوير بالرنين المغناطيسي

diagnosis-header

يعتبر الرنين المغناطيسي إحدى الأدوات الفعالة عند تصوير الحوض، إذ يسمح بتقييم حالات الخصوبة، ومراحل تكون ونمو الأورام، بالإضافة إلى متابعة الحالة بعد العلاج. كما يمكن إجراء هذا الفحص للتخطيط السابق لعمليات استئصال الأورام الليفية. وعلاوة على ذلك، لا تتعرض المريضة للإشعاع، وبالتالي فمن الممكن استخدام الرنين المغناطيسي عند فحص السيدات الحوامل.
الاستعداد للتصوير بالرنين المغناطيسي
الاستعداد هو العامل الأهم لضمان كلاً من راحتك أولاً ثم نتائج الفحص بالرنين المغناطيسي ثانياً. وهذه هي بعض العوامل التي ينبغي الانتباه لها قبل إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي:
  • الممرضة سوف توفر لك رداء خاص , كما تستطيعين استخدام ملابسك الخاصة طالما كانت واسعة ومناسبة ولا تحتوي على أزرار معدنية، ويمكنك ارتداء بتطالون واسع وتي شيرت فضفاض.
  • تختلف الإرشادات الخاصة بالطعام والشراب باختلاف نوع الفحص، وعادة ما تتبعين نفس نظام الغذاء والدواء الخاص بك ما لم ينصح الطبيب بغير ذلك.
  • إذا تطلب التصوير بالرنين المغناطيسي بالصبغة، سيسألك أخصائي الأشعة عما إذا كنت تعانين من أي نوع من أنواع الحساسية، مثل الحساسية ضد اليود أو الأدوية، أو الأطعمة، أو إذا كنت تعانين من الربو. وفي معظم حالات تصوير الرنين المغناطيسي تكون المادة الصبغية المستخدمة هي “الجادولينيوم”، فهي مادة لا تحتوي على اليود، ويمكن استخدامها بأمان مع المرضى الذين يعانون من حساسية ضد المواد الصبغية.
  • تأكدي من توضيح تاريخك الطبي لأخصائي الأشعة، فسيحتاج لمعرفة أي مشكلات صحية تعانين منها وما إذا كنت قد خضعت لأي عمليات جراحية منذ زمن قريب. وهناك بعض المشكلات الصحية مثل أمراض الكلية الخطيرة التي يمكنها منع استخدام مواد صبغية مع التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • يجب عليك تنبيه طبيبك دائماً إذا كنت حاملاً أو كانت لديك أي شكوك بهذا الأمر.
  • إذا كنت تعانين من الخوف من الأماكن الضيقة والمغلقة، أو القلق الشديد، من الممكن أن يصف لك الأطباء مهدئاً خفيفاً قبل إجراء الفحص الطبي.
  • يجب ترك المجوهرات والإكسسوارات بالمنزل إذا أمكن ذلك، ويمكن خلعها قبل إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي. ولا يسمح بدخول المعادن والأجهزة الإلكترونية في غرفة الفحص، حيث تؤثر في المجال المغناطيسي الخاص بوحدة الرنين. ويشمل ذلك:
    • المجوهرات، والساعات، وكروت الائتمان، وسماعات الأذن
    • الدبابيس، ودبابيس الشعر، والسستة المعدنية، وما يشبهها من أدوات معدنية أخرى
    • أدوات الأسنان المعدنية التي يمكن استبعادها أثناء الفحص
    • الأقلام، وسكاكين الجيب، والنظارات وما يشابهها من أدوات معدنية
  • في معظم الحالات، يكون التصوير بالرنين المغناطيسي آمناً مع المرضى الذين لديهم بعض القطع المعدنية المزروعة، عدا في الحالات التالية:
    • الأجزاء العدنية الداخلية مثل جهاز منظم ضربات القلب و جهاز الصدمات الكهربية
    • زراعة قوقعة الأذن
    • بعض المشابك المعدنية المستخدمة لتمدد الأوعية الدموية بالمخ
    • بعض المعادن المثبتة داخل الأوعية الدموية
  • يجب تنبيه أخصائي الأشعة بخصوص أي أجهزة إلكترونية موجودة بجسمك، حيث يمكنها التأثير في الفحص والتسبب في بعض المخاطر. وهناك بعض الأجهزة المزروعة التي تستغرق وقتاً قصيراً (6 أسابيع غالباً) حتى تكون آمنة مع التصوير بالرنين المغناطيسي، على سبيل المثال :
    • صمامات القلب الصناعية
    • المنافذ المزروعة لأخذ الأدوية ( Porta cath )
    • الأجهزة الإلكترونية المزروعة بالجسم مثل منظم ضربات القلب
    • الأطراف الصناعية أو المفاصل المعدنية
    • محفزات الأعصاب المزروعة بالجسم
    • الدبابيس المعدنية، والمسامير، والصفائح الطبية، والدعامات، والدبابيس الجراحية
  • بشكل عام، القطع المعدنية المستخدمة في جراحات العظام لا تمثل أي خطورة أثناء التصوير بالرنين المغناطيسي، بينما من الممكن أن تتطلب المفاصل الصناعية المركبة حديثاً إجراء نوعاً آخر من أنواع الأشعة.
  • المرضى الذين لديهم قطعاً معدنية في أجزاء معينة بالجسم من الممكن تصويرهم بالأشعة العادية قبل فحصهم بالرنين المغناطيسي. ويجب عليك تنبيه أخصائي الأشعة إذا كان لديك أي شظايا، أو رصاص، أو قطعاً معدنية في جسمك نتيجة تعرضك لحادث ما. والأجزاء الغريبة عن الجسم والقريبة من العين لها اعتبارات خاصة عند أخصائي الأشعة.
  • الصبغات المستخدمة مع الوشم من الممكن أن تحتوى على مادة الحديد ومن الممكن أن ترتفع حرارتها أثناء التصوير بالرنين المغناطيسي، ولكنها ليست مشكلةً كبيرة.
  • حشو الأسنان وتقويمها لا يتأثران عادة بالمجال المغناطيسي، ولكن يمكنهما التأثير في وضوح صور الوجه والمخ، ولذلك يجب أن يكون أخصائي الأشعة على علم بوجود أي منهما.

إجراءات التصوير بالرنين المغناطيسي

عند أداء أي إجراء نجد أن هناك مراحل معينة يجب المرور بها، وعليك معرفة كيفية المرور بتلك المراحل بالتفصيل لضمان راحتك:

  1. ستجلسين على منضدة الفحص المتحركة، ومن الممكن أن نستخدم بعض الأحزمة والدعامات التي تساعد في الحفاظ على الوضع الصحيح أثناء التصوير.
  2. سوف تضع الممرضة “coil ” أو أداة مخصصة لإرسال واستقبال موجات لاسلكية بجانب المنطقة التي يتم تصوريها في الجسم.
  3. إذا كان هناك مادة صبغية سيتم استخدامها مع التصوير بالرنين، سوف تضع الممرضة إبرة بالوريد “كانيولا”، في يديك أو ذراعك.
  4. ومن الممكن أن نستخدم محلول ملحي أيضاً، حيث يتم تقطيره من خلال الإبرة الوريدية “الكانيولا” لمنع انغلاقها لحين حقن المادة الصبغية.
  5. سيتم نقلك إلى المجال المغناطيسي بوحدة الرنين كما سيترك أخصائي الأشعة والفني هذه الغرفة أثناء عملية الفحص والتصوير.
  6. عند اكتمال الفحص، من الممكن أن يُطلب منك البقاء في موقعك حتى يتأكد أخصائي الأشعة من سلامة الصور الملتقطة وعدم الحاجة للمزيد من الصور.
  7. سيتم إزالة الإبرة الوريدية “الكانيولا”
  8. فحوصات الرنين المغناطيسي بشكل عام تشمل مجموعات من التصوير، و كل مجموعة تستغرق عدة دقائق.
  9. تستغرق عملية فحص الرنين المغناطيسي بالكامل حوالي 45 دقيقة